جراحة السمنة المفرطة بالمناظير: علاج فعال وآمن للوزن الزائد

إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن والسمنة المفرطة، وتبحث عن علاج فعال وآمن للوزن الزائد؛ لحماية نفسك من احتمالية حدوث بعض المضاعفات الصحية الخطيرة؛ فدعنا اليوم نطلعك على جراحة السمنة المفرطة بالمناظير وأنواعها وكيفية إجرائها.

السمنة المفرطة 

قبل أن نبدأ حديثنا عن جراحة السمنة المفرطة بالمناظير وأنواعها، دعنا نتعرف على السمنة المفرطة ودرجاتها؛ إذ تعد السمنة المفرطة والوزن الزائد خطراً يهدد صحة ذويها؛ نتيجة لتراكم الدهون المفرطة بالجسم. 

يمكن استخدام مؤشر كتلة الجسم؛ لتحديد درجات السمنة، وهو عملية حسابية يُقسم فيها الوزن بالكيلوجرام على مربع طول الشخص بالمتر. إذا كان ناتج هذه العملية الحسابية 25 أو أكثر يعد ذلك وزناً زائدًا. أما إذا كان 30  أو أكثر يعد ذلك المرحلة الأولى من السمنة المفرطة. أما إذا كان الناتج 35 أو أكثر يعد ذلك المرحلة المتوسطة من السمنة المفرطة. أما إذا كان الناتج 40 أو أكثر يعد ذلك المرحلة الخطرة من السمنة المفرطة.

السمنة المفرطة ليست بالأمر الهين على صحة الإنسان؛ لأنها تزيد من فرصة حدوث العديد من الأمراض، التي قد تهدد حياة الإنسان، ومن ضمن هذه الأمراض ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • جلطة دماغية.
  • الأمراض القلبية.
  • داء السكري من النوع الثاني.
  • التهاب المفاصل.

جراحات السمنة المفرطة بالمناظير 

يلجأ الطبيب المعالج إلى جراحة السمنة المفرطة بالمناظير عندما تفشل التمارين الرياضية والحمية في إنقاص وزن المريض، وإنقاذه من المشاكل الصحية المحتملة خاصةً في المرحلة الخطرة من السمنة.

تهدف جراحة السمنة المفرطة بالمناظير إلى تقليل كمية الأكل الداخلة إلى المعدة ومن ضمن هذه الجراحات ما يلي:

عملية تكميم المعدة

تعد هذه العملية الأشهر بين جراحات السمنة المفرطة، وفي هذه العملية يُقطع جزء كبير (80٪) من المعدة لتشبه بالأخير الكم، ومن هنا جاءت التسمية “تكميم المعدة“. تهدف هذه العملية إلى تقليص حجم المعدة، فلا تستوعب إلا القليل من الأكل ويقل معها إشارات الجوع التي ترسلها المعدة إلى المخ؛ لحثه على المزيد من الأكل فيقل الإحساس بالجوع مع تقليل حجم الوجبات؛ فيبدأ نقصان الوزن ويتخلص المريض من السمنة المفرطة.

تُجرى العملية بإدخال المنظار من خلال شقوق صغيرة في البطن؛ ولهذا السبب لا تحتاج هذه العملية إلى فترة تعافٍ طويلة. 

– عملية تكميم البكيني

تعد هذه العملية هي أيضًا عملية تكميم المعدة، ولكنها تختلف في مكان الشقوق الذي يدخل من خلالها المنظار لإجراء العملية؛ إذ في عملية تكميم المعدة تكون الشقوق في منطقة البطن، بينما في عملية تكميم البكيني تكون الشقوق في خط البكيني أسفل البطن. قد يفضل البعض هذه العملية؛ لأنها لا تترك ندوبًا في منطقة البطن مما له أثر تجميلي أفضل.

– عملية تحويل مسار المعدة

في هذه العملية تقسم المعدة إلى جزئيين، الجزء العلوي المتصل بالمريء هو جزء صغير جدًا؛ إذ لا يمكنه أن يستقبل سوى 28 جراماً من الطعام، ثم يصل الطبيب ذلك الجزء بالأمعاء الدقيقة ليمتص الطعام بعد ذلك من خلالها.

– عملية ثنائي التقسيم أو ساسي SASI 

تجمع هذه العملية ما بين عمليتي تكميم المعدة وتحويل مسار المعدة؛ إذ يتم تقسيم المعدة بعد تقليصها لمسارين والهدف من ذلك هو تقليل تناول الفيتامينات لفترة طويلة والاعتماد عليها.

عملية إصلاح العمليات الجراحية السابقة

تجرى عملية الإصلاح بالمنظار؛ نتيجة فشل العمليات الجراحية السابقة في إنقاص الوزن التي كانت تجرى قديمًا مثل حزام المعدة.

الخلاصة

بإمكانك الآن عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على جراحة السمنة المفرطة بالمناظير وأنواعها، أن تستشير طبيبك المعالج في تحديد أي جراحة أنسب لك ولحالتك الصحية حتى يتسنى لك التمتع بالحياة بدون مخاطر صحية تهددك.

المصادر

Scroll to Top