عملية تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة

  • Home
  • -
  • مقالات منوعة
  • -
  • عملية تكميم المعدة
عملية تكميم المعدة

زاد في الآونة الأخيرة إجراء عملية تكميم المعدة وتحويل المسار بشكل كبير، وهذا يرجع إلى النتائج الفعالة لهذه العمليات في إنقاص الوزن، وتعد كل من عملية تكميم المعدة وتحويل المسار من العمليات التي تعطي نتائج طويلة المدى في إنقاص الوزن، عند المصابين بالسمنة المفرطة، كما سيتناول المقال تعريف كل نوع وتوضيح أهم الفروق بين العمليتين.

عملية تكميم المعدة

تعد عملية تكميم المعدة من الجراحات التي يتم إجراؤها بهدف إنقاص الوزن، وتتم هذه الجراحة عن طريق تقييد المعدة، وبالتالي عدم تناول كميات كبيرة من الطعام، ويتم إجراء هذه الجراحة بالمنظار عن طريق عمل شقوق صغيرة في الجزء العلوي من البطن. 

 

ويكون الجزء المتبقي من المعدة المتبقية عبارة عن أنبوب ضيق، حيث يتحرك الطعام من المعدة إلى أسفل نحو الأمعاء الدقيقة بنفس الطريقة التي كان يفعلها قبل الجراحة، وبعد هذه العملية الجراحية يتم الشعور بالشبع بعد كمية قليلة من الطعام، مما يساعد بشكل كبير جدََا على إنقاص الوزن. 

 

إذ تُستخدم هذه الجراحة في علاج حالات السمنة المفرطة، ويلجأ إلى هذه الطريقة الأشخاص الذين جربوا الطرق المختلفة لتقليل الوزن، دون الشعور بنجاح طويل المدى، وتكون خطوات هذه الجراحة بسيطة نوعََا ما وتتلخص فيما يلي:-

  • يكون المريض تحت تأثير التخدير العام أثناء الجراحة. 
  • وبعد ذلك يجري الطبيب عدة شقوق صغيرة في الجزء العلوي من البطن، ويتم إدخال المنظار من خلال هذه الشقوق. 
  • وبعد تجهيز جسم المريض للشروع في الجراحة يُمرِر الطبيب أنبوب تحجيم من خلال فم المريض إلى أسفل المعدة. 
  • ويستخدم الجراح بعد ذلك دباسة بالمنظار لتقسيم المعدة، ثم يتم بعد ذلك إخراج الجزء الذي تم استئصاله من البطن من خلال شق جراحي، وقد يختبر الطبيب في النهاية وجود أي تسرب في المعدة باستخدام دراسة الصبغة أو التنظير العلوي. 

عملية تحويل المسار

تتم عملية تحويل مسار المعدة بهدف إنقاص الوزن، عن طريق تغيير طريقة تعامل المعدة والأمعاء الدقيقة مع الطعام الذي تتناوله،  وتتم هذه الجراحة تحت تأثير التخدير العام، ويتم تقسيم المعدة إلى جزء علوي أصغر بحجم البيضة، ويتم تجاوز الجزء الأكبر من المعدة. 

 

كما يتم تقسيم الأمعاء الدقيقة وتوصيلها بجيب المعدة الجديد، وذلك للسماح بمرور الطعام، ويتم توصيل جزء الأمعاء الدقيقة الذي يفرغ المعدة الالتفافية أو الأكبر حجمََا بالأمعاء الدقيقة بحوالي أربع أقدام، مما يؤدي إلى اتصال الأمعاء بالجزء الجديد من المعدة.

 

وتعد هذه الطريقة من أفضل الطرق المستخدمة في علاج السمنة المفرطة وإنقاص الوزن إذ يعمل تحويل المسار على تقليل حجم المعدة وبالتالي تقليل حجم استيعابه من الطعام، وتقليل السعرات الحرارية التي تدخل الجسم، كما يقلل من امتصاص الجسم للطعام. 

 

ومن مميزات هذه العملية هي خسارة وزن موثوقة وطويلة الأمد، والتخلص من السمنة المفرطة، والحصول على وزن صحي، كما تساعد في ضبط مستوى السكر في الدم عن البالغين، ومن أفضل الأطباء في مصر والمتخصصون في علاج السمنة هو الأستاذ الدكتور كريم صبري

مقارنة ما بين عملية تكميم المعدة وتحويل المسار

تختلف عملية تكميم المعدة وتحويل المسار عن بعضهما في فكرة العمل، إذ يتم في عملية تكميم المعدة استئصال جزء من المعدة وتدبيس الجزء الآخر، بحيث تكون المعدة الجديدة أقل حجمََا من ذي قبل، وتتم هذه العملية بالمنظار. 

 

أما عن عملية تحويل المسار فتتم هذه العملية عن طريق توصيل جزء من الأمعاء الدقيقة وبداية المعدة معََا، وذلك لتقليل حجم المعدة جدََا وتحويل مسار الطعام، ويتم إجراء هذه الجراحة بإحدى الطريقتين الجراحة المفتوحة أو المنظار. 

الاختلافات بين عملية تحويل المسار وتكميم المعدة

يوجد العديد من الاختلافات بين عملية تكميم المعدة وتحويل المسار رغم أن العمليتين لهما نفس الوظيفة حيث يتم إجراء تكميم المعدة وتحويل المسار لإنقاص الوزن ولكن يوجد الكثير من الاختلافات بينهم من حيث:- 

نسبة الخطر

تختلف نسبة الخطر في كل من العمليتين إذ يوجد مخاطر مختلفة لكل منهما، ومن المخاطر التي قد تحدث في حالة عملية تكميم المعدة :-

  • النزيف والعدوى والجلطات الدموية في ساقيك، أو وجود تسريبات من حافة المعدة التي تم استئصالها. 
  • كما يوجد بعض المخاطر طويلة الأمد مثل وصول كميات صغيرة جدََا من العناصر الغذائية للجسم، مما يسبب الارتجاع المريئي ونقص السكر في الدم وسوء التغذية والقيء. 

وتعد عملية تكميم المعدة إجراءً جراحي محفوف بالمخاطر. 

 

ومن المخاطر الأخرى التي تحدث عند إجراء جراحة تحويل المسار:-

  • حدوث التسرب، وهو من المضاعفات الخطيرة للعملية، والذي يؤدي إلى حدوث نزيف أو عدوى داخل الجسم، ومن الممكن أن تهدد هذه التسريبات الخطيرة حياة الإنسان. 
  • ومن المضاعفات طويلة المدى التي تحدث هي القرحة و التندب. 

 

وقت العملية

عادةََ ما يختلف وقت عملية تكميم المعدة وتحويل المسار إذ تتم كل منهما بخطوات مختلفة، إذ تستغرق جراحة تكميم المعدة في الغالب فترة زمنية تتراوح ما بين ساعة إلى ساعتين، بينما تستغرق عملية تحويل المسار فترة تتراوح بين ساعتين إلى ثلاث ساعات، وذلك نتيجة كثرة الخطوات على عكس تكميم المعدة. 

الآثار الجانبية

تختلف الآثار الجانبية لكل من عملية تكميم المعدة وتحويل المسار إذ يعاني المريض بعد الانتهاء من عملية تكميم المعدة من بعض الآثار الجانبية للعملية، والتي تستمر في الغالب إلى الأشهر الأولى بعد الجراحة، وتكون هذه الآثار الجانبية مثل:-

  • الشعور بالتعب والبرودة الدائمين. 
  • والإحساس بالأوجاع والآلام وجفاف الجلد، وتخفيف الشعر وفقدان جزء كبير منه، وحدوث تغيرات في الحالة المزاجية. 

 

كما تؤدي عملية تحويل المسار إلى حدوث بعض الآثار الجانبية الخطيرة على المدى البعيد مثل:-

  • تلف بعض الأعضاء الداخلية مثل الطحال والأمعاء. 
  • وأيضًا تلف بعض الأوعية الدموية الرئيسية والنزيف الداخلي. 
  • وعادةََ ما يتم حدوث ندوب في تجويف البطن، والذي من الممكن أن يؤدي مستقبلََا إلى حدوث انسدادات في الأمعاء واضطرابات هضمية عديدة، مثل الإمساك والتقيؤ. 

السعر

يختلف سعر كل من عملية تكميم المعدة وتحويل المسار عن بعضهما البعض، إذ تتراوح تكلفة عملية تكميم المعدة في مصر حوالي ٣٢ ألف جنيه مصري، وقد يصل سعر العملية في بعض الأحيان حوالي ٨٧ألف جنيه مصري، ويتحدد هذا السعر على حسب طريقة إجراء الجراحة سواء بالمنظار أو الشق الجراحي. 

 

كما تبدأ أسعار عمليات تحويل المسار في مصر من حوالي 57 ألف جنيه مصري، ويمكن أن تزيد هذه هذه التكاليف أو تقل على حسب حالة المريض، وأجر الطبيب الذي سيُجري الجراحة. 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *