ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

عمليات السمنة في طنطا وكافة التفاصيل المتعلقة بها

تعتبر السمنة مشكلة صحية شائعة حول العالم، وتسبب العديد من الأمراض كارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول، ومرض السكري النوع الثاني، وتشير الأدلة أن السمنة هي عامل خطير لارتفاع معدلات الوفيات وتعتبر عمليات السمنة هي الحل الأمثل لها.

تعمل عمليات السمنة في طنطا على فقدان الوزن من خلال تقليل كمية الطعام التي يمكن أن يتناولها الشخص، وتتعدد أنواع عمليات السمنة في طنطا فمعظم عمليات السمنة في وقتنا الحالي تنفذ بأقل تدخل جراحي ألا وهي جراحة المناظير. وتتم معظم عمليات السمنة تحت التخدير الكلي للمريض.

من أشهر أنواع عمليات السمنة في طنطا هي تحويل مسار المعدة، وتكميم المعدة، وتكميم المعدة المعدل، والساسي. تابع معنا في هذا المقال لتتعرف على كل نوع.

تحويل مسار المعدة

تعتبر هذه الجراحة من أفضل الجراحات في عمليات السمنة في طنطا لخسارة الوزن ولعلاج السكر من النوع الثاني نظرًا لتأثيرها الكبير على تقليل امتصاص الدهون والسكريات من الأمعاء.

إجراءات تحويل مسار المعدة

هناك جزءان لهذه العملية:

  • الجزء الأول : وهو جعل المعدة أصغر، من خلال شق المعدة إلى قسمين، قسم صغير، وقسم كبير. الجزء الصغير المتكون سوف يحوي الطعام، وبالتالي ستشعر بالشبع في وقت قصير من تناولك للطعام. ويسع الجزء الصغير من المعدة أونصة واحدة، أو 30 مللي لتر تقريبًا.
  • الجزء الثاني : وهو فصل الجزء الأعلى من الأمعاء الدقيقة عن باقي الأجزاء، بعد ذلك يتم رفع الأمعاء الدقيقة، وربطها بجزء المعدة الصغير متغاضيًا عن الجزء المتبقي من المعدة.

تُعمَل جراحة تحويل مسار المعدة بعدة طرق:

  • أولًا عن طريقة جراحة مفتوحة أي يقوم الجراح بعمل شق حتى يصل للمعدة.
  • أو يقوم الجراح بالوصول للمعدة من خلال المنظار، فيقوم الجراح بإدخال كاميرا صغيرة جدًا داخل الجسم حتى تصل المعدة.

الجزء الصغير من المعدة، يساهم في تناول وجبات أصغر بشكل ملحوظ، وبالتالي يقلل  من عدد الكالوري المتناول، بالإضافة إلى ذلك هناك جزء من الأمعاء الدقيقة لم يعد يستقبل الطعام بفعل هذه العملية، وبالتالي أصبح عدد الكالوري الممتص من الجسم أقل.

والأهم من ذلك، هو أن تغيير مجرى الطعام يسبب تغيرات في هرمونات الأمعاء التي تعزز الشعور بالشبع، وتقلل الشعوربالجوع، وتعالج مرض السكري الذي تسببه السمنة.

تساهم عملية تحويل مسار المعدة في خسارة وزن ملحوظة طويلة الأمد ( من 60 إلى 80 % من نسبة الوزن الزائد)، فهي تقلل كمية الطعام المتناولة، وتقوم بتغيير هرمونات الأمعاء مما ينتج عنه بعض التغييرات مثل تقليل الشهية، وتعزيز الشعور بالشبع.

تعد عملية تحويل مسار المعدة الجراحة الأفضل لفقد أكثر من 50% من الوزن، والثبات على هذا المعدل.

عملية تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة بالمنظار يتم إجراؤها من خلال إزالة 70% من المعدة لتصبح على شكل موزة مع إزالة قبة المعدة المسؤولة عن إفراز هرمون الجوع لشعور أقل بالجوع، والشبع من كميات قليلة من الطعام.

إجراءات عملية تكميم المعدة

يقوم الجراح بإزالة حوالي 70% من المعدة، والجزء المتبقي يكون عبارة عن جزء صغير يشبه الموزة. الجزء الصغير المتبقي من المعدة يستوعب كمية طعام أقل من المعدة السابقة الطبيعية، وبالتالي تساعد على فقد الوزن بشكل ملحوظ، وتقلل عدد الكالوري الممتص، ولكن التأثير الأكبر يعود  لتأثير هذه الجراحة على الهرمونات، والتي تؤدي إلى الشعور بالشبع، وتقليل الشهية، والتحكم في نسبة السكر في الدم.

أثبتت الدراسات قصيرة المدى أن عملية تكميم المعدة لها نفس فعالية عملية تحويل مسار المعدة من حيث تقليل الوزن، وعلاج مرض السكري. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه العملية تعالج مرض السكري من النوع الثاني بغض النظر عن فقدان الوزن، على خلاف عملية تحويل مسار المعدة.

كما أثبتت الدراسات أن هذه العملية تحفز فقدان الوزن السريع والملحوظ، كما يحدث في عملية تحويل مسار المعدة. حيث يفقد المريض ما يقارب 50% من وزنه من 3 إلى 5 سنوات بعد إجراء العملية، مع الحفاظ على ثبات الوزن بعد فقدان الوزن الزائد.

لا يتطلب إجراء هذه العملية وضع أي أجسام غريبة، ولا تحويل مسارات كما في تحويل مسار المعدة. كما يمكث المريض في المستشفى بعد إجراء العملية مدة قصيرة حوالي 12 ساعة فقط بعد العملية ومن ثم يغادر المستشفى ويعود لحياته الطبيعية خلال يوم من إجراء العملية.

جراحات تكميم المعدة بطنطا لخسارة الوزن الزائد

عملية تكميم المعدة المعدل

هي عملية تتضمن إضافة حلقة من السيليكون حول الجزء العلوي من المعدة المكممة، وبالتالي ينتج عنه جزء صغير من المعدة فوق هذه الحلقة، وباقي أجزاء المعدة تكون أسفل هذه الحلقة

الغرض من وضع هذه الحلقة هو الحفاظ على المعدة المكممة من التمدد مرة أخرى بعد العملية نتيجة لعدم التزام المريض بالتعليمات الموجهة من الجراح.

إجراءات عملية تكميم المعدة المعدل

تعمل هذه الحلقة على تقليل الشعور بالجوع، وبالتالي يساعد المريض في تقليل كميات الطعام المتناولة يوميًا.

تحفز هذه العملية من فقدان الوزن بنسبة 40 – 50%، ولا تتضمن أي شق للمعدة، أو تحويل مسار الأمعاء الدقيقة.

يمكث المريض في المستشفى مدة قصيرة، غالبًا ما تكون لمدة أقل من 24 ساعة، فبعض المراكز تقوم بتصريح المرضى في نفس يوم العملية.

يمكن إعادة المعدة لوضعها الطبيعي وإزالة الحلقة أو تعديلها، إذا أراد المريض، كما أن فقدان الفيتامينات والمعادن ليس شائعًا في هذا النوع من العمليات.

عملية الساسي

هي عملية حديثة من نوعها لمرضى السكري والسمنة، وهي عبارة عن مزيج من عملية تحويل مسار المعدة، وتكميم المعدة.

يقوم الجراح أولًا بتكميم المعدة، كما ذكرنا سابقًا، ثم يقوم بتجاوز جزء من الأمعاء، ويربط بين نهاية المعدة والأمعاء الدقيقة، وهذا يعني أن هناك اتجاهان للطعام.

يمر نسبة 30% من الطعام عبر المعدة بالطريقة الطبيعية، لذلك يتم امتصاص الفيتامينات، والمعادن بشكل طبيعي.

يتغير مسار نسبة 70% من الطعام، لذلك كمية كبيرة من الطعام، والسكريات لا يتم امتصاصها، مما يساعد على فقدان الوزن، وعلاج مرض السكري.

ولكن يجب أن يكون عمر المريض ما فوق 35 سنة، حتى يتمكن من إجراء هذه العملية.

نتيجة أن جزء من هذه العملية يتضمن إجراء عملية تكميم المعدة، سوف تظهر إيجابيات عملية التكميم بما فيها زيادة الشعور بالشبع.

وأيضًا نتيجة أن نسبة 30% من الطعام يتم هضمه، وامتصاصه فإن نسبة حدوث سوء امتصاص وضعف الدم تقل.

تعد جراحة ساسي أفضل الجراحات لعلاج مرض السكري وتساعد هذه الجراحة في استعادة الوضع الصحي للمريض، من خلال منع ارتفاع ضغط الدم، ومنع ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وتقي من أمراض العظام.

تقييم المريض قبل إجراء عمليات السمنة في طنطا

قبل أن تقوم بإجراء عمليات السمنة في طنطا سوف يتم تحويلك لأخصائي ليقوم بفحصك، وليتأكد أن العملية مناسبة لك.

وهذا يتضمن:

  • الصحة الفسيولوجية، كفحص الدم، وأخذ أشعة، ومقاطع تصويرية.
  • الغذاء المتبع، وطريقة تناولك للطعام.
  • الصحة النفسية، لسؤالك عن توقعاتك للعملية، وإذا ما كان لديك أي مرض نفسي، وهذا للتأكد إذا ما كنت قادرًا على التعامل مع النظام الصحي الطويل الذي سوف تتبعه بعد إجراء العملية، حيث يحتاج هذا النظام إلى التزام كبير.

قد يتم نُصحك بتقليل السعرات الحرارية المتناولة قبل أسابيع من إجراء العملية، لتقليل حجم الكبد؛ مما يجعل العملية أسهل وأأمن.

من هم الأشخاص الذين يسمح لهم بإجراء عمليات السمنة؟

عمليات السمنة تكون متاحة لمن لديهم زيادة مفرطة في الوزن، أي عندما تكون كتلة الجسم تزيد عن 40 أو عن 35 إذا كان المريض يعاني من مشاكل صحية كالسكري، وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

وكما أثبتت الدراسات أن السن المناسب لإجراء عمليات السمنة يبدأ من 12 عام ولكن يتم تحديد نوع الجراحة المناسبة حسب حالة كل شخص وعمره، فمثلًا الأطفال بداية من سن 12 عام حتى 20 عام يفضل لهم تكميم المعدة لعدم تأثيرها على امتصاص الطعام أو على نمو الطفل.

ما هي أفضل عملية سمنة مناسبة لك؟

هناك عدة عوامل تحدد نوع العملية التي تناسبك، ومنها كمية الوزن التي تريد فقده، والمشاكل الصحية التي تعاني منها.

سيقوم طبيبك بمناقشتك وطرح أفضل أنواع عمليات السمنة المناسبة لك حسب نتيجة الفحوصات التي تجرى لك قبل العملية.

ما هو الفرق بين الجراحة المفتوحة، وجراحة المناظير؟

غالبًا ما تتم عمليات السمنة من خلال العمليات المفتوحة، والتي تتضمن شق المعدة بطريقة قياسية. أما بالنسبة لجراحة المناظير يقوم الطبيب بعمل 3 جروح صغيرة لا تتعدى 1 سم، ويقوم بإدخال كاميرا لتقوم بإرسال صور لجهاز الحاسوب لكي يراها الجراح.

معظم عمليات السمنة اليوم يتم إجراؤها بطريقة المناظير، وذلك لأن جراحة المناظير لا تعمل على تلف نسبة كبيرة من الأنسجة، وبالتالي لا يمكث المريض وقتًا طويلًا في المستشفى بعد إجراء العملية.

كيف تكون الحياة بعد إجراء عمليات السمنة؟

يجب عليك أن تأخذ بعين الاعتبار أن نمط حياتك سوف يتغير؛ حتى تفقد وزنك، وتمنعه من الزيادة مرة أخرى.

سيقوم الطبيب بوصف نظام غذائي لك فعليك اتباعه، وسيصف لك مكملات غذائية كالفيتامينات، وستكون الخطة كما الآتي:

  • الأيام الأولى من العملية، ستتناول فقط الماء والمشروبات كشوربة خفيفة.
  • أول أربع أسابيع من العملية، تستطيع تناول الأغذية السائلة كالزبادي.
  • من 4 إلى 6 أسابيع، تستطيع تناول الأغذية الطرية كالبطاطا المهروسة.
  • بعد 6 أسابيع تستطيع العودة بالتدريج للنظام الغذائي الطبيعي.

سيقوم الطبيب بنصحك دائمًا كالتالي:

  • أن تناول الطعام بشكل بطيء، ومضغ الطعام بحذر، وأن تأكل كميات صغيرة في كل مرة وخصوصًا في الأسابيع الاولى من مرحلة الشفاء.
  • تكون حذرًا من أن تتناول أطعمة صلبة تعمل على إغلاق معدتك كالخبز الأبيض الطري.
  • تتناول المكملات الغذائية، كالفيتامينات، والمعادن.

وسوف يكون لك برنامجك الخاص في المتابعات بعد العملية حتى تقوم بالنشاطات الرياضية، لتحافظ على وزنك الجديد.

بعد العملية مباشرة، سوف تتناول المشروبات فقط، وبعدها بأسابيع تستطيع تناول الطعام، كما أن  كمية طعامك ستكون أقل بكثير مما كنت تتناوله سابقًا، قد لا يمكنك تناول أي شراب في وقت الطعام، بسبب صغر حجم معدتك.

النساء ممن أجرين عمليات سمنة، يجب عليهن الابتعاد عن الحمل خلال 18 الأشهر الأولى من بعد العملية.

هل عمليات السمنة تعيق الحمل؟

عمليات السمنة لا تمنع السيدة من الحمل بل أنها تعطي أمل لكل سيدة تواجه مشكلة تأخر الإنجاب بسبب زيادة الوزن، ولكن عادة ما يتم تبليغ المرأة بعدم الحمل خلال الـ18 أشهر الأولى من العملية، وذلك يرجع إلى أن فقدان الوزن من الممكن أن يؤثر على مستوى الفيتامينات، والمعادن.

انخفاض نسبة الفيتامينات، والمعادن لديكِ من الممكن أن يشكل خطرًا على الجنين.

فإليكِ النصائح الآتية:

  • استخدمي موانع الحمل، إلى حين أن يصبح حملك آمنَا.
  • تحدثي للطبيب إذا حدث الحمل بعد فترة قريبة من العملية، حتى يتأكد من من نسبة الفيتامينات، والمعادن، ويزودك بالمكملات الغذائية.

من هو الطاقم الذي سيكمل معك رحلتك ويدعمك فيها؟

هناك دائمًا طاقم في كل مركز، يقوم بدعمك، ويكمل معك مسيرتك ما بعد العملية، وهم:

  • الجراحون المساعدين للجراح القائم بالعملية للتأكد من عدم وجود مضاعفات بعد العملية.
  • أطباء العلاج الطبيعي لتهيئة الجسم مرة أخرى لحرق الدهون المختزنة به ولتحديد البرنامج الرياضي الخاص بكل حالة.
  • أخصائيو التغذية لمساعدة الحالات على استعادة اتباع نظام غذائي صحي يناسب حياتهم اليومية.
  • أطباء نفسيون لتهيئة المرضى للتغيرات التي سوف تطرأ عليهم بعد العملية وكيفية التعامل معها، وللتعامل بشكل سليم مع نفسية الطفل.
  • أطباء الغدد الصماء للتأكد من توافق النظام اليومي والنظام الغذائي مع مشاكل الغدد التي قد تكون مصاحبة للسمنة.

مواعيد المتابعة الدورية بعد عمليات السمنة

بعد أن تجري عملية السمنة، سيقوم الطبيب بمتابعتك بشكل دوري، وستكون هذه بشكل دائم على الأقل لمدة عامين، ومن بعد ذلك يكفي أن تفحص مرة واحدة في السنة.

مواعيد فحص العمل قد تشمل الآتي:

  • اختبار الدم لفحص نسبة الفيتامينات، والمعادن.
  • فحص الصحة البدنية.
  • النصائح، والإرشادات بما يخص الرياضة، والنظام الغذائي.
  • الدعم النفسي والجسدي.