ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

تجنب تلك العادات الخاطئة التي تتسبب في الإصابة بالسمنة

تنتشر السمنة انتشارًا واسعًا في مجتمعنا العربي بسبب انتشار العادات الغذائية السيئة وعدم ممارسة الرياضة، وهي تُصيب الأطفال والكبار على حد سواء.   وتعد السمنة المفرطة من أكثر الأمراض انتشارًا في القرن الحادي والعشرين ويحتاج إلى علاج مثل أي مرض آخر، لما يترتب عليها من آثار نفسية وجسدية للمريض.   وقد تحدث الإصابة بالسمنة نتيجة أسباب مرضية مثل خلل الهرمونات أو العوامل الوراثية أو نتيجة لبعض الأدوية، لكن هذا لا يمنع إصابة نسبة كبيرة من الأشخاص بالسمنة نتيجة عاداتهم الغذائية السيئة ونمط الحياة غير الصحي.   وسنتحدث في هذا المقال عن العادات الخاطئة التي تتسبب في الإصابة بالسمنة حتى تتمكن من تجنبها.  

ما هي أسباب الإصابة بالسمنة؟

على الرغم من وجود عوامل وراثية أو سلوكية أو هرمونية تزيد من فرص الإصابة بالسمنة، لكن يظل السبب الرئيسي وراء الإصابة بالسمنة هو تناول سعرات حرارية بكمية أكثر مما يستهلك الجسم، فيلجأ جسمك إلى تخزين هذه السعرات الحرارية الزائدة عن حاجته وتحويلها إلى دهون.   في معظم الأحيان يلجأ الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد إلى تناول الطعام بكميات كبيرة، أو تناول أطعمة ومشروبات مرتفعة السعرات الحرارية، أو تناول الطعام نتيجة الإحساس بالتوتر والقلق.  

عوامل الخطر للإصابة بالسمنة

تحدث الإصابة بالسمنة نتيجة مجموعة من الأسباب والعوامل المساعدة، ومن أهمها:

العوامل الوراثية 

تُحدد العوامل الجينية الموروثة نسبة الدهون التي يخزنها جسمك، وأماكن توزيع هذه الدهون، كما تُحدد أيضًا كفاءة جسدك في أداء وظيفة تحويل الطعام إلى طاقة.   وتُحدد أيضًا جيناتك كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها جسمك لممارسة الأنشطة الطبيعية، بل وتُحدد مقدار شهيتك لتناول الأطعمة المختلفة.   لذا غالباً ما تنتشر السمنة في العائلة الواحدة، ليس فقط بسبب اشتراكهم في نفس الجينات، لكن أيضًا بسبب ممارسة العائلة لنفس العادات الغذائية الخاطئة.   

العادات الغذائية الخاطئة 

العادات الغذائية الخاطئة ونمط الحياة الكسول من أهم العوامل المساعدة على الإصابة بالسمنة، ومن أهم هذه العادات التي تسبب زيادة الوزن:
  • تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالسعرات الحرارية.
  • بعض طرق طهي الأطعمة مثل القلي في الزيت أو أي مواد دهنية.
  • قلة تناول الخضروات والفواكه والأطعمة التي تحتوي بشكل عام على الألياف. 
  • تناول الوجبات السريعة كوجبات أساسية أو كسناكس بين الوجبات. 
  • تناول كميات كبيرة من الطعام في كل وجبة.
  • تناول الوجبات في وقت متأخر من الليل، إذ تُخَزن مباشرة هذه الوجبات كدهون في الجسم، ولا يستطيع الجسم حرقها أو الاستفادة منها.
  • شرب السوائل ذات السعرات الحرارية المرتفعة، مثل العصائر والمشروبات الغازية والكحولية.
  • قلة الأنشطة البدنية والحركة تجعل جسمك لا يستهلك كمية كبيرة من السعرات الحرارية حتى لو لم تتناول الكثير من الطعام.
  • أثبتت التجارب أن عدد الساعات التي يقضيها الشخص أمام الشاشات سواء كانت التلفاز أو الهاتف، ترتبط بشكل كبير بارتفاع نسبة السمنة عند هذا الشخص خاصة إذا كنت تتناول طعامك أمام الشاشة.
  • قضاء وقت كبير من يومك مع أشخاص يمارسون نفس العادات الغذائية السيئة.
  • عادات النوم الخاطئة مثل عدم الحصول على كفايتك من النوم، أو النوم بكثرة أكثر من احتياجات جسمك.
  • تناول الطعام بكثرة عندما تشعر بالضغط والتوتر العصبي نتيجة خلل في الهرمونات مثل السيروتونين والكورتيزول والانسولين.
  • تناول الطعام بسرعة تجعلك تتناول كميات أكبر وتُضعف عملية الهضم وترفع نسبة سكر الدم بسرعة.
  • بعض الأشخاص وخاصة الأطفال والنساء قد لا يتناولون كميات طعام كبيرة في الوجبات الرئيسية، لكن يلجأون إلى تناول الوجبات الخفيفة بكثرة بين الوجبات الرئيسية.
  • السهر لأوقات متأخرة ليلاً يتسبب في إفراز هرمون الجوع أو (Ghrelin) الذي يسبب زيادة الشهية.
  • عدم تناول وجبة الإفطار.
  • الملل وعدم التنوع في الأطعمة عند اتباع الحمية الغذائية مما يسبب الشعور بالاكتئاب بمرور الوقت وقد يتوقف الشخص عن الحمية ويلجأ إلى الأطعمة المُحببة له.
  • مضغ العلكة إذ تتسبب في زيادة إفراز حمض المعدة مما يسبب الشعور بالجوع.
  • شرب الشاي بعد تناول الوجبات.

كيف تتجنب العادات الغذائية الخاطئة التى تتسبب فى الإصابة بالسمنة؟

في البدء يجب عليك الاقتناع بأن تغيير عادات وسلوكيات تناولك للطعام، والبدء في نمط الحياة الصحي هي الخطوة الأولى في رحلة فقدان الوزن، لذا يقدم لك الدكتور كريم صبري بعض هذه النصائح التي تساعدك على فقدان الوزن الزائد وعدم اكتساب الوزن:
  • يجب أن تحصل على قسط كاف من النوم على الأقل ثماني ساعات ليلاً.
  • تناول وجبة عشاء خفيفة تتكون من البروتينات والخضراوات، في وقت مبكر من الليل قبل ساعتين من موعد الخلود إلى النوم، وابتعد عن تناول السكريات والاطعمة المقلية ليلاً.
  • إليك خدعة بسيطة، حاول استخدام طبق أصغر في تناول طعامك، ستشعر حينها انك أكلت كمية كبيرة.
  • حاول استبدال المشروبات الغازية بالعصائر الطازجة غير المُحلاة بالسكر، حتى لو كانت مشروبات غازية خالية من السكر إذ أنها تُسبب إبطاء معدل حرق السعرات الحرارية.
  • لا تتناول الطعام أمام التلفاز أو الحاسوب أو الهاتف.
  • حاول تجنب استخدام الصوص بكميات كبيرة في الطعام مثل الكاتشب والمايونيز والباربكيو والصوص الحار، إذ تحتوي على سعرات حرارية عالية جداً، بالإضافة إلى أنها تُحفز الشهية و تجعلك تتناول كمية أكبر من الطعام.
  • تجنب شرب المشروبات الكحولية إذ تُبطئ من عملية الأيض وتزيد من الشهية.
  • تناول كميات أقل من الطعام في كل وجبة، إذا كنت تعتقد أنك تستطيع تناول الطعام الخالي من الدهون أو السكريات أو الطعام المخصص للحمية الغذائية بحرية وبكميات كبيرة فأنت مخطئ.
  • إذا كنت بحاجة إلى تناول وجبة خفيفة سريعة بين الوجبات الرئيسية يمكنك حمل قطعة فاكهة أو كوب عصير طازجة خالي من السكر في حقيبتك أو سيارتك، وامتنع عن الأطعمة السريعة أو Junk food.
  • لا تهمل وجبة الإفطار، ويمكنك تناول العصائر الطبيعية وإضافة الشوفان أو منتجات الألبان التي تساعد جسمك على بدء عملية الحرق وتمد الجسم بالطاقة اللازمة لممارسة الأنشطة الصباحية.