ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

المتابعة بعد جراحات السمنة: لماذا هي مهمة وحيوية؟

بالرغم من أمان وبساطة جراحات السمنة فإن المتابعة بعدها أمر هام وحيوي ويساعد على تقليل نسبة حدوث المضاعفات بعد العملية، كما يساهم بشكل كبير في نجاح العملية.   ومن خبرة الأطباء في مجال جراحات السمنة أُثبت أن المرضى الذين يهتمون بالمتابعة الدورية بعد الجراحة يحققون نجاح أكبر في فقدان الوزن من المرضى الذين يهملون المتابعات.   وتختلف عملية التعافي بعد جراحات السمنة من شخص لآخر، إذ يحتاج كل شخص إلى التأقلم على النظام الغذائي الجديد ونمط الحياة الصحي والعادات الجديدة بعد العملية، ومن ثَم تظهر أهمية المتابعة الدورية إذ تحتاج إلى من يقود عملية التعافي بخبرة وكفاءة لتحقيق النتائج المرجوة من العملية.   وغالبًا يحتاج المريض إلى حوالي 6 مرات متابعة خلال أول عام بعد الجراحة.  

ما أهمية المتابعة بعد جراحات السمنة؟

إن نجاح العملية يعتمد على الكثير من العوامل أهمها كفاءة وقدرة الجراح الذي يُجري العملية، ثم درجة تجهيز المريض قبل العملية و التزام المريض بتعليمات الطبيب خلال الأسابيع السابقة للعملية.   أيضًا الالتزام والمتابعة الدورية بعد جراحات السمنة من أهم عوامل نجاح العملية، بالإضافة إلى إرادة المريض ومدى التزامه بتعليمات ما بعد العملية.   تظهر أهمية المتابعة بعد جراحات السمنة نتيجة العديد من الأسباب ومنها:
  • أهمية المتابعة بعد العملية مباشرة في منع حدوث أي مضاعفات خطيرة والكشف المبكر عنها، ومن أمثلة هذه المضاعفات: متلازمة الإغراق، وأمراض سوء التغذية، والتسريب، والنزف والعدوى في مكان الجرح، والانسداد المعوي، وعلى الرغم من نُدرة حدوث هذه المضاعفات إلا أن المتابعة هامة جدًا لمنع حدوثها.
 
  • قد يشعر المريض ببعض الصعوبة في التأقلم على النظام الغذائي المُتبع بعد العملية أو قد يحدث فقدان للشهية وعدم الإحساس بالجوع نتيجة لصغر حجم المعدة بعد العملية، لذا بالمتابعة الدورية يطمئنك الطبيب بأن هذه الأمور طبيعية جدًا، ويرشدك خلال الفترة التالية للعملية حتى يتأقلم جهازك الهضمي على التغييرات الجديدة.
 
  • نجاح أي من عمليات التخلص من السمنة لا يظهر بعدها مباشرة بمجرد خروجك من غرفة العمليات، فمثلاً فقدان الوزن بعد عملية تكميم المعدة أو عملية ربط المعدة يظهر خلال فترة تتراوح ما بين 12 إلى 18 شهر، بينما خسارة الوزن بعد عملية تحويل المسار تظهر خلال 18 إلى 24 شهر بعد العملية، لذا فمن المهم جدًا الالتزام بتعليمات الطبيب والمتابعة الدورية خلال هذه الفترات لمعرفة هل تسير على الطريق الصحيح أم لا.
 
  • استشارة أخصائي التغذية العلاجية بعد الجراحة أمر هام للمساعدة في تجاوز المراحل الانتقالية في التغذية بعد العملية، وهو الذي يضع جدول الانتقال من السوائل ثم الأطعمة شبه الصلبة ثم الأطعمة الصلبة، إذ تختلف فترة هذه المرحلة الانتقالية لكل نوع تغذية حسب حالة كل مريض.
 
  • يضع أخصائي التغذية العلاجية بناءًا على خبرته في متابعة المرضى بعد عمليات التخلص من السمنة خطة تغذية للحفاظ على تناول الغذاء الصحي المتوازن والابتعاد عن الأطعمة والمشروبات ذات السعرات الحرارية المرتفعة، إذ أن تأثير أي من جراحات التخلص من السمنة قد لا يكون كما تتوقع إذا استمريت في تناول الأطعمة والمشروبات مرتفعة السعرات، لذا بالمتابعة تبقى على النهج الغذائي الصحيح.
 
  • يجب وضع نظام رياضي للمريض من بعض التمارين الرياضية اليومية أو الأسبوعية والالتزام بها وذلك للمساعدة على زيادة الكتلة العضلية، وشد الجسم ومنع حدوث الترهلات خاصة بعد فقدان كمية كبيرة من الوزن بعد العملية.
 
  • تساعد المتابعة الدورية طبيبك على الكشف المبكر عن حدوث أي نقص في العناصر الغذائية الهامة مثل الفيتامينات والمعادن، فقد يظهر بعد عملية تحويل المسار مشاكل سوء التغذية نتيجة عدم امتصاص الغذاء من الأمعاء مما يؤثر على الجلد والشعر والبشرة، لذا عند إجراء فحوصات الدم الدورية يمكن علاج هذا النقص قبل أن يسبب أي مشاكل.
 
  • خلال المتابعة الدورية يطلب طبيبك بعض الفحوصات والتحاليل التي تساعد على معرفة حالتك الصحية، ومدى التحسن الحادث خاصة في حالة الأمراض المصاحبة للسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع دهون الدم، إذ قد يحتاج بعض المرضى إلى تقليل جرعات هذه الأدوية، بل وقد يحدث شفاء تام لبعض هذه الأمراض لذا يجب عليك عدم تخطي أي من جلسات المتابعة خاصة إذا كنت تتناول أي أدوية لأمراض أخرى.
 
  • في بعض الحالات يحدث فشل في جراحات السمنة وذلك للعديد من الأسباب أهمها عدم التزام المريض بتعليمات الطبيب بعد العملية وخاصة عدم الالتزام بالنظام الغذائي مما يؤدي إلى تمدد المعدة في بعض الحالات، لذا فإن المتابعة الدورية تكشف مدى التزام المريض بنمط الحياة الصحي.
 
  • يعاني بعض المرضى بعد جراحات السمنة من سوء امتصاص بعض المواد الغذائية مما يسبب صعوبة هضم بعض الأطعمة مثل منتجات الألبان، فقد يحدث لبعض المرضى حساسية اللاكتوز مما يسبب الإسهال وعسر الهضم، لذا من المهم إخبار طبيبك بأي أعراض إسهال أو إمساك تعاني منها بعد العملية.
 
  • إذا كنتِ ترغبين في الحمل بعد إحدى عمليات علاج السمنة يجب أخبار الطبيب وذلك لمعرفة الوقت المناسب للحمل بعد العملية، وأيضًا نوع المكملات الغذائية المناسبة لكِ، و يضع لك أخصائي التغذية العلاجية نظام غذائي متكامل يساعدكِ على اجتياز فترة الحمل بسلام، دون حدوث أي مشكلات نتيجة نقص بعض العناصر الغذائية الهامة لكِ ولطفلكِ.
 

ما هي الفحوصات الدورية المطلوبة بعد جراحات السمنة؟ 

يقوم الطبيب بمتابعة الحالة الصحية للمريض بعد الجراحة من خلال العديد من التحاليل والفحوصات الطبية مثل:
  • اختبار وظائف الكبد.
  • صورة الدم الكاملة. 
  • تحليل الفريتين.
  • تحليل فيتامين بي.
  • قياس نسبة الكالسيوم، وفيتامين D.
  لذا نقدم لك في مركز الدكتور كريم صبري أفضل متابعة بعد العملية مع فريق طبي متخصص يتابعك في رحلة فقدان الوزن حتى تكلل هذه الرحلة بالنجاح وتحقق أفضل النتائج.