ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

اعرف كل الفحوصات المطلوبة قبل إجراء جراحات السمنة

جراحات السمنة المختلفة مثل أي جراحة أخرى تحتاج إلى الاستعداد لها وإجراء جميع الفحوصات والتحاليل الطبية، وهي ليست بجراحة يقرر الطبيب إجراؤها فجأة لكن يحتاج الطبيب إلى أسابيع من الاستعداد قبلها وفحص المريض جيدًا. ذلك لأن الاستعداد الجيد لها ومعرفة جميع التفاصيل الخاصة بحالة كل مريض يقلل من فرص حدوث المضاعفات الخطيرة أثناء وبعد العملية، ويجعل الطبيب على استعداد تام لمواجهة أي مفاجآت تحدث خلال العملية وبعدها. فما هي الفحوصات المطلوبة قبل إجراء جراحات السمنة؟  وكيف تستعد لإجراء العملية؟ هذا ما سنتحدث عنه.  

ما أهمية إجراء الفحوصات قبل إجراء جراحات السمنة؟ 

إجراء إحدى جراحات التخلص من السمنة هي خطوة كبيرة في حياة أي مريض وهي تؤدي إلى تغير هائل في حياته نفسيًا وجسديًا. بالطبع تنطوي جراحات السمنة على بعض المخاطر مثل أي جراحة أخرى، بعض هذه المخاطر قد يهدد حياة المريض إذا لم يتم الاستعداد له جيدًا، وتعتمد نسبة حدوث هذه المخاطر بشكل كبير على كفاءة الجراح وخبرته في مجال جراحات السمنة.  هذه الاختبارات توضح للطبيب بالتفصيل الحالة الصحية للمريض، وتساعد الطبيب في معرفة التاريخ المرضي الكامل للمريض مما تتيح للطبيب فرصة إكتشاف وجود إحدى المشكلات التالية:
  1. قصور في وظائف الكبد أو الكلى.
  2. ارتفاع نسبة الدهون في الدم.
  3. شذوذ في نسبة الفيتامينات والمعادن في الجسم.
  4. مشاكل القلب التي قد تحتاج استعدادات مختلفة من طبيب التخدير.
  5. ما هي محاولات فقدان الوزن السابقة للمريض.
  6. هل سبق للمريض إجراء إحدى جراحات علاج السمنة من قبل؟ وما هي أسباب فشلها؟
  لذا في محاولة من الطبيب لتقليل نسبة حدوث هذه المخاطر يحتاج الطبيب مجموعة من التحاليل والفحوصات الطبية مثل اختبارات الدم وفحوصات القلب، قبل أخذ قرار إجراء أي جراحة للتخلص من السمنة، كما تساعد هذه الفحوصات الطبيب على اختيار نوع الجراحة الأمثل لكل مريض حسب حالته الصحية.   بعض العادات السيئة مثل التدخين وإدمان الكحوليات يجب التوقف عنها تمامًا فترة كافية قبل الجراحة حتى لا تحدث أي مضاعفات أثناء أو بعد الجراحة.  

ما أنواع الفحوصات الطبية المطلوبة قبل جراحات السمنة؟

سيتحدث معك طبيبك بخصوص جميع هذه الفحوصات والتحاليل وما أهمية إجراؤها ويجيب على جميع تساؤلاتك خلال المتابعات الدورية قبل العملية، ومن أمثلة هذه الفحوصات التي يطلبها الطبيب:
  • اختبار بلع الباريوم

يساعد هذا الاختبار على فحص الجهاز الهضمي بدءًا من المريء ومرورًا بالمعدة حتى الأمعاء الدقيقة، لاكتشاف أي شذوذ في هذه المناطق، وأي مشاكل أو صعوبات في البلع، ومشاكل ارتجاع الحمض المعوي.   يتطلب هذا الإجراء شرب حوالي كوبين من سائل الباريوم ثم يخضع المريض لجهاز الأشعة السينية ويقوم الطبيب بتصوير جميع أجزاء الجهاز الهضمي، وقد يستغرق هذا الإجراء مدى ساعتين أو أكثر حسب حالة كل مريض، وهذا الإجراء آمن تمامًا.
  • تخطيط كهربية القلب ECG

فحص تخطيط كهربية القلب ECG هو اختبار بسيط وآمن وغير مؤلم يستخدمه الطبيب لفحص النشاط الكهربي للقلب، وهو يساعد في تشخيص أمراض القلب مثل: اضطراب نظم القلب، وأمراض الشرايين التاجية، وأمراض صمامات القلب.   وقد يحتاج الطبيب حسب حالة كل مريض إلى نوع آخر من تخطيط كهربية القلب وهو رسم القلب بالجهد وهو يتم باستخدام آلة المشي وفحص قلب المريض أثناء الجري أو المشي على هذه الآلة، ويساعد هذا الفحص على معرفة حالة القلب في حالة بذل المجهود.
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية 

إذا كنت تشعر بألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، يقوم الطبيب بعمل فحص بالموجات فوق الصوتية لفحص المرارة للكشف عن وجود أي التهابات أو حصوات.  

ما أنواع التحاليل المعملية المطلوبة قبل إجراء جراحات السمنة؟

يوجد بعض التحاليل المعملية الروتينية التي يطلبها الطبيب لجميع المرضى قبل جراحات السمنة، مثل:
  1. تعداد الدم الكامل.
  2. تحليل البول.
  3. تحليل كيمياء الدم.
  4. قياس نسبة السكر في الدم.
  5. تحليل وظائف الكبد والكليتين.
  6. تحليل سيولة الدم.
  ويوجد بعض التحاليل والفحوصات التي قد يطلبها الطبيب من بعض المرضى حسب الحالة الصحية لكل مريض، مثل:
  1. الأشعة السينية على الصدر.
  2. اختبار وظائف الرئتين. 
  3. تخطيط صدى القلب.
  4. تقييم وظائف الجهاز الهضمي.
  5. التقييم النفسي للمريض.
  6. تحليل وظائف الغدة الدرقية.
  7. الأشعة المقطعية ثلاثية الأبعاد.
 

ما أهمية فحوصات الجهاز الهضمي قبل جراحات السمنة؟

يجري الطبيب اختبارات فحص الجهاز الهضمي للكشف عن وجود أي أعراض مرضية قد تسبب مشكلات أثناء أو بعد إجراء العملية، مثل: 
  • حرقة المعدة. 
  • آلام في الجزء العلوي من البطن.
  • التجشؤ.
  • ارتجاع الحمض المعدي للمريء. 
  وهذه الأعراض قد تكون مؤشر لوجود أمراض مثل مرض GERD، أو فتق الحجاب الحاجز أو قرحة المعدة، لذا من الهام جدًا الكشف المبكر عن وجود هذه الأمراض.    وأيضًا يحدد الطبيب بناءًا على نتيجة هذه الاختبارات نوع عملية التخلص من السمنة الذي يناسب كل مريض.  

ما أهمية فحوصات القلب قبل إجراء جراحات السمنة؟ 

خلال إجراء فحوصات القلب السابق ذكرها يتضح للطبيب وجود أي من مشكلات لم يسبق للمريض اكتشافها، وأيضًا في حالة وجود أي مشكلات بالقلب مثل جراحة سابقة، أو تركيب دعامة أو صمام للقلب، أو وجود مشكلات بالقلب تتعلق بالسمنة المفرطة.   إذ يتم عرضه على طبيب متخصص بأمراض القلب للتأكد من أن الحالة الصحية للمريض تسمح بإجراء الجراحة، وأيضًا يتم إبلاغ طبيب التخدير بالحالة المرضية الكاملة حتى لا تحدث أي مفاجآت غير متوقعة أثناء الجراحة.   بالطبع يتخذ الطبيب جميع الإجراءات اللازمة للسيطرة على سكر الدم المرتفع قبل العملية من خلال إعادة جدولة أدوية السكر التي يتناولها المريض وتعديل الجرعات.   وفي مراكز الدكتور كريم صبري يتم تجهيز المريض تجهيز كامل وإجراء كافة الفحوصات وعرض نتائج هذه الفحوصات على الأطباء المتخصصين بالفريق الطبي بالمركز، حتى تمر العملية بسلام بدون حدوث أي مشاكل.