ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

إصلاح عمليات السمنة السابقة

تشكل عمليات إصلاح جراحات السمنة السابقة حوالي 10 إلى 15 بالمائة من العمليات التي يتم إجراؤها في معظم مراكز علاج السمنة. الطلب على إصلاح عمليات السمنة السابقة مع الزيادة في عدد عمليات السمنة، لابد من الزيادة في الحاجة إلى إصلاح العمليات السابقة، إلا أن عدد جراحي السمنة المدربين الذين يتمتعون بمهارات عالية لإجراء هذه الإجراءات منخفض في جميع أنحاء العالم، وذلك لأن إصلاح جراحة السمنة صعب من الناحية الفنية

مؤشرات لإصلاح عمليات السمنة السابقة

فيما يلي قائمة بأكثر الأسباب شيوعاً للحاجة لإصلاح عمليات السمنة السابقة:
  • فقدان الوزن غير الكافي بعد إجراء الجراحة
  • استعادة الوزن
  • تضيق الثغور أو التفاغرات المجراة خلال العمل الجراحي
  • عسر البلع (صعوبة البلع)
  • كثرة القيء
  • وجع بطن
  • قرحة المعدة
  • الارتجاع المعدي المعوي أو الارتجاع المراري
  • تمدد (تضخم) المعدة أو المريء
  • تآكل الحلقة أو الرباط المستخدم خلال الجراحة
  • انزلاق أو تدلي الحلقة أو الرباط
  • الناسور المعدي المريئي أو الناسور المعدي المعدي
  • الفتق الداخلي أو انسداد الأمعاء

ماذا عن فقدان الوزن بعد الإصلاح

على سبيل المثال، لنفترض أنك خضعت لعملية تحويل مسار المعدة قبل 15 عاماً وأن فقدان الوزن الإجمالي كان 70٪ من وزن الجسم الزائد (EBW). في السنوات العديدة الماضية، تمكنت من استعادة وزنك بالكامل مرة أخرى بسبب الإفراط في تناول الطعام. تم إجراء عملية إصلاح السمنة لكن النتيجة كانت خيبة أمل لأن فقدان الوزن ليس بالسرعة التي تتوقعها وفقدان الوزن الإجمالي كان بنسبة 50 في المائة فقط من وزن الجسم الزائد EBW. السيناريو أعلاه شائع جداً، حيث يتم تعديل الجسم وفقاً للجراحة السابقة فلا يظهر تأثير الإصلاح واضحاً. ستفقد الوزن بعد الإصلاح ولكن لا يمكن توقع نتائج واضحة مثل النتائج بعد الإجراء الأساسي.

ولدينا سيناريو آخر :

لنفترض أنك قمت بجراحة المعدة بالرباط، وفشلت في فقدان قدر كبير من الوزن، سيقوم الجراح بإزالة الرباط وتحويله إلى مجازة معدية. في هذا السيناريو على الأرجح سيكون فقدان الوزن لديك أعلى في الإجراء الثانوي من الأولي أو الأساسي لأن المجازة المعدية هي عملية جراحية أكثر فعالية من جراحة المعدة بالرباط تختلف حالة كل مريض عن الآخر، لذا يجب شرح جميع النقاط بوضوح والسماح للمريض باتخاذ القرار بناءً عن فهم ودراية التوقعات التالية.

ما هو وقت الشفاء المتوقع بعد عملية إصلاح جراحات السمنة السابقة؟

يستغرق التعافي والشفاء بعد إجراء إصلاح جراحات السمنة السابقة يوماً أو أكثر من الأيام التي استغرقتها الجراحة الأصلية للتعافي لأن عمليات الإصلاح تتضمن التعامل مع النسيج المتندب وتغيير توعية الدم. قد يضطر المريض إلى البقاء في المستشفى لمدة يومين إلى ثلاثة أيام تحت المراقبة والمتابعة، بينما بعد الخروج من المستشفى إلى المنزل، يمكن للمرضى استئناف نشاطهم وحياتهم الطبيعية في غضون أسبوعين من العمل الجراحي.

ماهي النتائج المتوقع ملاحظتها بعد إجراء إصلاح جراحات السمنة السابقة؟

تظهر إجراءات إصلاح جراحات السمنة السابقة نتائج جيدة جداً بشكل عام بحال وجود الخبرة ومعرفة السبيل إلى إصلاح العمل الجراحي المعين، وتشبه هذه العملية بمنح المريض فرصة جديدة للحياة وللتعايش مع نظام غذائي صحي وعادات حياتية مفيدة وسليمة