أهم المعلومات عن عملية المرارة بالمنظار

أهم المعلومات عن عملية المرارة بالمنظار

  • Home
  • -
  • مقالات منوعة
  • -
  • أهم المعلومات عن عملية المرارة بالمنظار
أهم المعلومات عن عملية المرارة بالمنظار

استئصال المرارة عملية تُجرى منذ القدم لإزالة المرارة جراحيًا. فبعض أمراضها تسبب أعراض وألم شديد بحيث يكون العيش بدونها خيارًا أفضل عن تطور المضاعفات فيما بعد.  

 

مؤخرًا، في ظل التطور الطبي أصبح ممكنًا أداء عملية المرارة بالمنظار دون فتح جراحي كبير كما الماضي ومضاعفات أقل. تابع القراءة حيث يُوضح الدكتور كريم صبري، أستاذ مساعد جراحات السمنة والمناظير بطب عين شمس، أهم المعلومات عن عملية المرارة بالمنظار

أسباب أداء عملية المرارة بالمنظار

 

أداء العملية يمتثل حلًا جراحيُا لعدة مشكلات طبية مثل:

  • الحصوات المرارية (Gall Bladder stones)

 

تُجرى العملية عندما تسبب الحصوات أعراض شديدة تعترض الأداء اليومي الطبيعي وتهدد بمضاعفات. مثل:

 

  • ألم شديد متقطع في البطن، الكتف الأيمن، وجزء الرقبة الأيمن.
  • الانتفاخ وثقل البطن.
  • عسر الهضم المستمر.

  • التهاب وتورم المرارة (Cholecystitis).
  • اضطراب حركة العصارة الصفراوية (Dyskinesia).
  • سرطان المرارة.
  • سلائل المرارة (Polyps).

 

ويتم إجراؤها أحيانًا كإجراء وقائي في بعض الحالات المرضية حتى وإن لم تكن أعراض التهاب المرارة شديدة. ومنهم مرضى:

 

  • أنيميا الدم المنجلية.
  • الإيدز ونقص المناعة.
  • انسداد القنوات المرارية المزمن.
  • المرارة الغير عاملة.

 

يمكن أن يمتلك الطبيب المشرف أسباب أخرى لترشيح العملية. لذا يجب فهم الحالة جيدًا.

تحضيرات ما قبل عملية المرارة بالمنظار

 

توجد بعض التجهيزات التي يجب مراعاتها عند تقرير أن عملية المرارة بالمنظار هي الخيار الأفضل للمريض. وتتضمن:

 

  • القيام بفحوصات شاملة للتأكد من صحة الجسم.
  • اختيار طبيب كفء، متمكن من العملية وتقنياتها المختلفة.
  • القيام بالعملية في مركز طبي متكامل الخدمات وموافق لمعايير الجودة العالمية.
  • اخبار الطبيب بالتاريخ المرضي كامل واخباره بشأن أي دواء متبع خاصة الأسبرين أو الورفرين أو أي دواء يسبب الحساسية.
  • مناقشة تكاليف العملية وما تغطيه وهل يوجد تغطية تأمينية لها؟
  • الصيام اليوم السابق للعملية من منتصف الليل.
  • الحضور قبل العملية بساعتين.
  • إحضار ملابس فضفاضة مريحة.
  • إحضار شخص مرافق للمساعدة الشخصية.

 

خطوات عملية المرارة بالمنظار

 

تقام العملية في المشفى أو مركز طبي وفقًا لإمكانياتك المادية وإمكانيات الطبيب. وتتم كالتالي:

 

  • تركيب قسطرة وريدية ومن خلالها يتم إعطاء المريض المخدر العام.
  • تركيب أنبوبة حنجرية لمساعدة المريض على التنفس تحت تأثير التخدير.
  • حلق أي الشعر موجود على البطن.
  • فتح 3 أو 4 فتحات صغيرة في البطن. إحداها في سرة البطن.
  • يتم إدخال المنظار من فتحة السرة أولًا. وهو عبارة عن أنبوبة رفيعة تحتوي نهايتها على كاميرا ومصدر ضوء لإرشاد الطبيب أثناء العملية بعرض تجويف البطن على شاشة في غرفة العمليات.
  • يُدخل الجراح أدوات جراحية طويلة ورفيعة من خلال الفتحات الأخرى.
  • يتم الوصول للمرارة بمساعدة الرؤية التي يبثها المنظار. ثم يقوم الجراح باستئصالها.
  • يتم وضع المرارة المستأصلة في كيس مخصص موجود بأحد الأدوات الجراحية. 
  • يتم إخراج الكيس المحتوي على المرارة من أحد الفتحات.
  • يقوم الجراح بإغلاق الجرح وتضميده.

مدة التعافي من عملية المرارة بالمنظار

 

يتيح أداء العملية بالمنظار فرصة تعافي سريعة. حيث يمكن للمريض ترك المشفى في ذات يوم العملية. وذلك بعد التأكد من:

 

  •  مؤشراته الحيوية.
  • صحتهم العامة بعد الاستفاقة من التخدير. 
  • قدرته على المشي وتناول الطعام بذاته.

 

ويمكن للمريض العودة لروتينه اليومي والعمل في خلال أسبوع أو اثنين من العملية.

إيجابيات عملية المرارة بالمنظار

 

عملية المرارة بصفة عامة عملية قليلة المخاطر وتتميز بنسبة نجاح عالية قد تصل ل 97%. ومن ضمن إيجابياتها الأخرى كونها:

 

  • حل نهائي لأعراض وآلام بعض الأمراض مثل الحصوات المرارية كما أبلغ 95% من المرضى القائمين بها.
  • لا تسبب ضرر للحوامل. بل أوضحت دراسات أن واحدة من كل أربع سيدات لا يخضعن للعملية بسبب الحمل قد يطورن مضاعفات مستقبلية.
  • قليلة المضاعفات والمخاطر. كما أن نسب حدوثها قليلة.

 

استخدام المنظار لإجراء العملية يضيف لإيجابياتها كالتالي:

 

  • يوفر تعافي أسرع.
  • نسب مضاعفات أقل.
  • تكلفة أقل.
  • أمان أكثر خاصة على الحوامل ومرضى السمنة.

سلبيات عملية المرارة بالمنظار

 

لا يخلو أي إجراء جراحي من السلبيات الممكنة. كذلك عملية استئصال المرارة؛ لها بعض السلبيات والمخاطر ولكن نسب حدوثها قليلة. من أمثلتها:

 

  • النزيف من موقع الجرح أو النزيف الداخلي.
  • احتمالية إصابة أعضاء مجاورة للمرارة أثناء العملية مثل الكبد.
  • حدوث عدوى في موضع الجرح أو عدوى داخلية تسبب تجرثم الدم (sepsis).
  • عدم إغلاق الجرح أو الاهتمام به قد يؤدي لفتق جراحي (Hernia).
  • متلازمة ما بعد استئصال المرارة (Postcholecystectomy Syndrome) والتي تأتي بأعراض مشابهة للمرض الأصلي مثل آلام البطن والكتف.
  • مخاطر التخدير الكلي مثل صعوبة التنفس، اضطرابات في وظائف القلب، أو الحساسية.
  • تسريب العصارة الصفراوية لتجويف البطن أثناء العملية مما يسبب التهابات وآلام البطن.

 

من سلبيات العملية الأخرى؛ كونها ليست للجميع. حيث يفضل إجراء الجراحة المفتوحة عند وجود مشكلة في التعرف على التركيب التشريحي بالمنظار مثل بعض حالات السرطان والعصارة البروسيلينية.

نصائح للاعتناء بالذات بعد عملية المرارة بالمنظار

 

بعد العملية يجب اتباع بعض الإرشادات لتحقيق تعافي سريع وتقليل المضاعفات. وتتضمن:

  • الجرح

 

  • الحفاظ على نظافته وتطهيره بالبيتادين.
  • تضميد الجرح كما يوصي الطبيب.
  • عدم حكه أثناء الاستحمام.
  • عدم ترك الماء عليه لفترة طويلة. وبالتالي يجب تجنب الاستحمام المطول والسباحة.

  • النظام الغذائي

 

  • تناول وجبات قليلة الدهون، البهارات، والكربوهيدرات.
  • الاعتماد على البروتين والألياف في التغذية لتجنب عسر الهضم.
  • تجنب تناول الطعام ليلًا وخاصة قبل النوم ببضع ساعات.
  • تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • مضغ الطعام جيدًا لتجنب عسر الهضم.

  • الأدوية

 

  • تناول الجرعات الموصوفة في مواعيدها المحددة.
  • أخذ مسكنات الألم بإرشاد الطبيب.
  • أخذ الفيتامينات المكملة كما محدد.

  • نصائح عامة

 

  • عمل حمل أشياء ثقيلة حتى تمام التعافي.
  • ممارسة الرياضات الخفيفة بعد العملية مثل المشي يوميًا.