ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

أشهر المعلومات المغلوطة حول جراحات السمنة، اعرف تصحيحها

تنتشر الكثير من الشائعات حول جراحات السمنة، إذ يعتقد البعض بأنها من الرفاهيات وأنها غير ضرورية، لكن حقيقة الأمر أن هذه الجراحات قد تنقذ حياة المريض خاصة مرضى السمنة المفرطة الذين يعانون من الأمراض المصاحبة للسمنة التي قد تهدد الحياة.    أصبحت جراحات السمنة في السنوات الأخيرة منتشرة جدًا؛ إذ أثبتت فاعليتها في إنقاص الوزن بعد فشل جميع الوسائل الأخرى، وتساعد على تحسين جودة الحياة للمريض جسدياً ونفسياً.   قد تشعر بالحيرة عند محاولة اتخاذ قرار إجراء أي من عمليات علاج السمنة، لما هو منتشر عنها من شائعات ومعلومات مغلوطة يتناقلها البعض عن جهل؛ لذا سنجيب في هذا المقال على تساؤلاتك و نصحح لك هذه المعلومات الخاطئة.   

أشهر الشائعات حول جراحات السمنة 

سنتحدث عن أهم الشائعات والتساؤلات وسنجيبك عليها.

هل يزيد الوزن بعد جراحات السمنة؟ 

تساعد جراحات علاج السمنة المرضى على خسارة 50 % إلى 70 % من الوزن الزائد خلال عام واحد من الجراحة، ويستمر المرضى في فقدانهم للوزن بصورة مستمرة.   وأثبتت دراسات الأطباء على بعض مرضى السمنة المفرطة أن فقدان الوزن يكون مستمر ودائم في حالات إجراء جراحات السمنة أكثر من حالات فقدان الوزن بالطرق التقليدية.

هل تساعد التمارين الرياضية والحمية الغذائية في فقدان الوزن أفضل من جراحات السمنة؟

لا يستطيع أحد إنكار أهمية نمط الحياة الصحي من ممارسة الرياضة والعادات الغذائية الصحية، لكن بعض مرضى السمنة المفرطة (عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أكثر من 45 ) قد يكون سبق لهم تجربة هذه الطرق ولم ينجحوا.   علاوة على ذلك فإن بعض المرضى الذين يفقدون الوزن بهذه الطرق يعودون لاكتساب بعض الوزن مرة أخرى بمرور الوقت.   لذا تساعد جراحات إنقاص الوزن المرضى أصحاب السمنة المفرطة بالإضافة للأمراض المصاحبة للسمنة على فقدان الوزن، بالطبع مع اتباع الأنظمة الغذائية الصحية وممارسة بعض التمارين الرياضية.   

هل يعاني المريض من سوء التغذية بعد عمليات علاج السمنة؟

تختلف أنواع جراحات السمنة ولكل جراحة التقنية الخاصة بها، مثلاً جراحات تحويل المسار تُسبب تغيير في طريقة امتصاص الجهاز الهضمي لبعض المواد الغذائية ومنها الفيتامينات والمعادن، إذ يقل امتصاصها بصورة كبيرة.    ويقوم الطبيب بإجراء الفحوصات والتحاليل الدورية لمتابعة نسبة هذه العناصر الغذائية في الجسم، ويصف الطبيب المكملات الغذائية والفيتامينات ويستمر المريض في تناولها طوال المدة التي يحددها الطبيب.   بالإضافة إلى ذلك يمكن تفادي حدوث مشاكل سوء التغذية عن طريق الالتزام بتعليمات أخصائي التغذية العلاجية بعد العملية، واتباع النظام الغذائي الصحي الذي يحتوي على جميع العناصر المهمة للجسم.   

هل من الخطر إجراء عمليات التخلص من السمنة لأصحاب الأمراض المزمنة؟

يعتقد البعض أن المرضى أصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم لا يجب أن يضعوا لأي جراحة قد تعرض حياتهم للخطر.   ولكن هذا الاعتقاد خاطئ إذ يقرر الطبيب إجراء العملية للمريض بعد إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية المكثفة ومعرفة التاريخ المرضي الكامل للمريض، وعلى أساسه يُحدد ما إذا كانت الحالة الصحية للمريض تسمح بالخضوع للجراحة أم لا.   بالإضافة إلى ذلك فإن إجراء إحدى جراحات علاج السمنة قد يساعد المرضى أصحاب الأمراض المزمنة في تقليل مخاطر هذه الأمراض بل والشفاء من بعضها.  

تكميم المعدة أفضل من تحويل المسار أم العكس؟

لا نستطيع القول بأن أيًا من العمليتين أفضل أو أكثر فاعلية أو أكثر أماناً من العملية الأخرى، فمن خلال الدراسات والأرقام تتساوى العمليتين في الكفاءة والفاعلية والأمان.   لكن الاختلاف يكون في مدى ملاءمة كل عملية لاحتياجات كل مريض، فعملية تكميم المعدة قد تصلح لبعض المرضى وقد لا تصلح للبعض الآخر.    لذا يقرر الطبيب بناءًا على حالة كل مريض ما هي العملية الأنسب، ويعتمد نجاح كل عملية على عدة عوامل أهمها:
  • كفاءة وخبرة الطبيب الجراح.
  • مدى التزام المريض بتعليمات الطبيب قبل وبعد العملية.
  • أنواع الأدوات الجراحية المستخدمة.
 

هل يحدث الإمساك بعد عملية تكميم المعدة؟

بعض المرضى يصابون بالإمساك بعد عمليات علاج السمنة وذلك لأن الجسم يبدأ في التأقلم على كميات الطعام القليلة، لذا تقل عملية الإخراج.    وينصح الدكتور كريم صبري بتناول الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على الألياف مثل الخضروات والفاكهة، مع شرب الماء بصورة كافية وذلك للتغلب على مشكلة الإمساك.   

هل يستطيع المريض تناول الطعام بحرية بعد جراحات السمنة؟

كما ذكرنا فإن جراحات السمنة تغير طريقة عمل الجهاز الهضمي، وتساعد على الشعور بالشبع والامتلاء سريعًا ويقل الشعور بالجوع، لكن هذا لا يعني تناول كل ما تشتهي بحرية إذ تحتاج إلى اتباع تعليمات الطبيب بخصوص الأطعمة الصحية والكميات المسموح لك تناولها، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة حتى تستفيد أكبر استفادة من العملية.  

هل تؤثر عمليات السمنة على الحمل؟

بالطبع يجب استشارة الطبيب إذا كنتِ حامل أو تخططين للحمل قبل أو بعد العملية، حتى يستطيع الطبيب تحديد ما هو أفضل نوع عملية لكِ، وأيضا التوقيت المناسب.   ولا تؤثر هذه العمليات على الصحة الإنجابية للرجل أو المرأة بل بالعكس قد تحسن من القدرة على الإنجاب؛ إذ تسبب السمنة المفرطة بعض المشكلات في عملية الإنجاب التي قد تصل إلى العقم.  

هل تسبب عمليات السمنة الوفاة؟

يعتقد بعض الناس بأن عمليات علاج السمنة خطيرة وتسبب الوفاة وهي من الرفاهيات التي لا يوجد داعي لها، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا. عمليات علاج السمنة مثل أي عملية أخرى يوجد لها مخاطر ولكن نسبة حدوثها قليلة جداً تصل إلى 2% وهي نسبة أقل بكثير من مخاطر السمنة المفرطة والأمراض المصاحبة لها ومضاعفاتها. لذا يجب عليك اختيار الجراح المناسب الذي يستطيع اختيار أفضل نوع جراحة لك بكل أمانة واحترافية.