مرحلة ما بعد عملية تحويل مسار المعدة: التعافي والرعاية اللازمة

يلجأ مرضى السمنة المفرطة إلى عملية تحويل مسار المعدة من أجل التخلص من الوزن الزائد في مدة زمنية قصيرة جدًا، ولكن الأهم من الخضوع للعملية هي مرحلة ما بعد عملية تحويل مسار المعدة.

يستلزم ذلك إتباع المريض لتعليمات الطبيب واخصائي التغذية المشددة وبالأخص أثناء فترة النقاهة للوصول لأعلى النتائج الممكنة وتقليل المضاعفات بعد عملية تحويل المسار.

فترة نقاهة ما بعد عملية تحويل مسار المعدة

من الضروري تثقيف المريض بما سيشعر به في فترة النقاهة بعد عملية تحويل مسار المعدة، فيجب أن يكون على علم ب:

  1. الشعور بألم مؤقت مكان جرح العملية، ولكن ذلك لا يطول كثيرًا وقد يزول خلال ساعات معدودة.
  2.  المكوث ليلةً واحدةً بعد العملية في المستشفى، ولكن بعض الحالات قد تستدعي أكثر من ذلك للإطمئنان الكامل على استقرار الحالة والعناية بها.
  3.  اعتناء المريض بالجرح في المنزل حسب تعليمات الطبيب الدقيقة، كما لا يُسمح له بالاستحمام الطبيعي قبل مرور 10 أيام على إجراء العملية.
  4.  الرجوع الى روتين حياته اليومي في أسرع وقت ممكن عن ذي قبل، حيث كانت طرق الجراحات القديمة تحتاج إلى فترة راحة طويلة. 

النظام الغذائي بعد عملية تحويل مسار المعدة

 تختلف طبيعة وحجم المعدة عن المعتاد بعد العملية، لذلك يحتاج المريض إلى نظام غذائي خاص؛ للتحكم في كمية وحجم الوجبات والحفاظ على وزن صحي، وينقسم هذا النظام إلى أربعة مراحل:

  1.  المرحلة الأولى: خلال أسبوع بعد الجراحة، وتعتمد على تناول السوائل فقط لمساعدة المعدة على التئام الجروح.
  2. المرحلة الثانية: من الأسبوع الثاني حتى شهر من العملية، وتعتمد على تناول الأطعمة المهروسة والمطهية جيدًا والابتعاد عن التوابل لتجنب التهابات المعدة.
  3. المرحلة الثالثة: بعد شهر من العملية، وتعتمد على تناول الأطعمة سهلة المضغ مثل اللحم المفروم وشرائح السمك المشوي والبيض المقلي.
  4. المرحلة الرابعة: بعد شهرين من العملية، ويتناول فيها المريض الأطعمة الصلبة تدريجيًا.

ما أهم النصائح الواجب اتباعها بعد عملية تحويل مسار المعدة؟

فمن أجل إتمام عملية التعافي بنجاح، يجب على المريض الالتزام بنصائح الطبيب المُختص؛ للتقليل من ظهور المضاعفات، حيث تشمل تلك النصائح التالي:

  1. تناول الطعام والشراب ببطء؛ لتجنب الإسهال والانتفاخ والذي يعد ضمن أعراض متلازمة الإغراق، والتي يعاني الكثير من المرضى منها بعد عملية تحويل المسار.
  2.  الإكثار من تناول السوائل؛ لتجنب الجفاف حيث يحتاج المريض إلى حوالي 2 لتر من المياه يوميًا، كما لا يجب تناول الماء بكثرة قبل او بعد الوجبات.
  3.  تناول الوجبات الصغيرة المطهية جيدًا و تقسيمها على مدار اليوم، بالأخص في الفترة التي تلي العملية مباشرة.
  4.   الإكثار من الاطعمة الغنية بالبروتينات؛ لأنها تستغرق وقتًا طويلًا في عملية الهضم والوصول إلى المعدة، وبالتالي تجنب الشعور بالشبع بسرعة.
  5.  تناول الطعام الغني بالألياف؛ لتجنب عسر الهضم.
  6.  تجنب السكريات والأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية  مثل الدهون.
  7.   مضغ الطعام جيدًا قبل ابتلاعه لزيادة كفاءة عملية الهضم وإعطاء المعدة الوقت الكافي للاستشفاء.
  8.  ضرورة الحرص على تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية؛ لأنها تعوض الجسم عن الفيتامينات التي أثرت عملية تحويل المسار على امتصاصها.
  9.  الحد من المشروبات الكافيين كالشاي والقهوة والإكثار من السوائل الشفافة غير الحمضية كعصير التفاح والينسون.
  10.  الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات.
  11.  أخذ القسط الكافي من الراحة بعد العملية وعدم بذل أي مجهود لإعطاء الجسم الفرصة للتعافي بعد عملية تحويل المسار. 

ختامًا، فإن فترة ما بعد عملية تحويل مسار المعدة من الفترات الحرجة التي تعتمد عليها حياة المريض فيما بعد للأبد، لذلك يجب التزام المريض بالنظام الغذائي والحفاظ على جسد صحي.

Scroll to Top