أسباب توسع المعدة بعد جراحات السمنة، وكيفية تجنبها؟

تعرف جراحات السمنة بأنها إجراءات جراحية تهدف إلى تقليل حجم المعدة وتقليل الوزن. ومع ذلك، قد يحدث توسع في المعدة بعد الجراحة مما يسمح بتناول كميات أكبر من الطعام وقد تحدث أسباب عدة لذلك. تعرف على أسباب توسع المعدة وكيفية التعامل معها بعد الجراحة في هذه المقالة.

أسباب توسع المعدة بعد جراحات السمنة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى توسع المعدة بشكل كبير بعد جراحات السمنة، مما يعمل على تعريض الجسم للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، ويمكن توضيح أسباب توسع العمدة والحاجة إلى عمليات إعادة الإصلاح من خلال الآتي:

  1. تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات والمواد الحافظة تعمل على عدم إشباع الجسم بالشكل الكافي، ولذلك بعد مدة بسيطة من تناولها يشعر الإنسان بالجوع ومع استمراره في تناولها تزداد نسبة الدهون في الجسم والشحوم و تتوسع المعدة أيضاً.
  1. عدم الالتزام بتعليمات الطبيب بخصوص تناول المياه بكميات كافية وعلى فترات متقطعة في اليوم مما يسبب تمدد المعدة وتوسعها بشكل لا يحقق النتائج المرجوة من العملية. 

متى نحكم بالفشل على عمليات السمنة السابقة؟

هناك عدة حالات من عمليات السمنة التي يمكن أن نحكم عليها بالفشل، ومن الأمثلة على هذه الحالات ما يلي:

  1. الحالات التي لم يستطع فيها المريض خسارة ما نسبته 50% من وزنه الزائد خلال سنة من إجرائه عملية علاج السمنة.
  2. الحالات التي يفقد فيها المرضى وزنهم الزائد في البداية، ثم يستعيدون فيها الوزن الزائد خلال سنتين من العملية الجراحية.
  3. الحالات التي لم تنجح في التخلص من المشاكل الصحية التي كانت تصاحب السمنة.
  4. الحالات التي تعرضت إلى مضاعفات جانبية مستمرة بعد إجراء جراحات السمنة، كالتقيؤ.
Scroll to Top